للحالات المستعصية، حلول عظمى.

بعد مروري بأزمة مالية قاسية، حلمت بإنشاء نظام مالي مختلف، يرتكز على التقاسم و يتسم بالعدل و الانصاف، اساسه الاتحاد بين البشر و هدفه تعزيز التضامن الانساني.

نظام بسيط جدا، في متناول الجميع، يسعى لتوزيع المال على الكل، حتى لا يطارد شبح الاحتياج احدا منا يوما.

نظام لن ينتقي احدا، حيث لا وجود لأي مانح أو متلقي، و لا وجود لمسيطر و لا خاضع.

في رموز الخير، الكل يعطي و يساعد و الكل يتلقى و يستفيد.

رموز الخير لن يحسن حياتكم فقط، بل امكانيات هذا المشروع على المدى البعيد هائلة لدرجة انه يتعدى مصلحتنا الشخصية فهو يخص عائلاتكم، اقرباءكم و اصدقاءكم و يهدف الى رفع مستويات حياة الجميع و تحسين انماط عيشهم.

حتى يعيش كل من يحيى ، و يحظى كل من يحيى بحياة أفضل.

كائنا من كنتم، مرحبا بكم.
وديع الغازي، المؤسس


يمنحكم رموز الخير أحسن ضمانات الثقة
لكي تشاركوا بكل إطمئنان



Haut